Wednesday August 12, 2020     
00
:
00
:
00
  • Street journal

لكسب الأصوات.. «ولائم» و«ظروف» توزع بحجة المساعدة

لكسب الأصوات.. «ولائم» و«ظروف» توزع بحجة المساعدة

نور ملحم

ثلاثة أيام على بدء انتخابات "مجلس الشعب السوري"، التي يتنافس فيها 1658 مرشحاً على عضوية المجلس التي يبلغ عدده 250، مناطق عدة شهدت حملات إعلامية وإعلانية وتعليق يافطات وصور وشعارات للمرشحين ودعوة السوريين للمشاركة بالانتخابات رغم أنّ النتائج شبه محسومة بفوز قائمة "الوحدة الوطنية" التي يترأسها "حزب البعث" مع ترك عدد من المقاعد ليتنافس عليها المستقلون ومعارضون للحزب المذكور.

يتوقع معظم السوريين عدم وجود جدوى من هذه الانتخابات بعدما فُقدت الثقة ما بين المواطنين وأصحاب المناصب والدليل على ذلك ما وصل إليه البلد من "وضع مأساوي" و"صعب"، فهذه العملية ليست سوى دعمٍ لأجنداتهم الخاصة التي باتت معروفة لدى الجميع، وهي "الحصانة" و"الاتفاقيات" و"العقود"، التي ستطرح وتوقع في المستقبل لكسب أكثير كمية من المال، والدليل على ذلك أن من يزكّي أعضاء مجلسه فلن يفكّر بعقليةٍ مؤسساتية أو تطوير للبلاد.

"وسط الجوع" الذي داهم بيوت 90% من السوريين فرشت الولائم والطاولات بشكل علني ضمن الخيم التي أقيمت خلال الأسبوع الماضي، وبشكل مخفي ضمن فنادق خمس نجوم، وكل ذلك بحجة عرض البرنامج الانتخابي للمرشحين.

وفي الوقت الذي لا يصل راتب السوري إلى 100 ألف في حال قام بالعمل بدوامين، أقدم أحد المرشحين على توزيع 400 مليون ليرة سورية في ريف دمشق بحجة مساعدة الفقراء والمحتاجين "صاحب نخوة وكرم هو ما غايتو كسب الأصوات".

"شعارات رنانة" عبر مواقع التواصل، مع تغييب لكل ما يتعلّق بالأوضاع الاقتصادية التي تعيشها البلاد والوضع المعيشي الصعب الذي أنهك كاهل المواطنين، لذا لن يكون للمجلس أيّ دور فعّال في تحسين الواقع المذري، وجميع وعود مرشحيه خلبية.

ليبقى الترقب على تشكيل حكومة جديدة بعد الانتخابات سيد الموقف، التي يأمل السوريون أن تساعد في مواجهة الأزمة الاقتصادية و"قانون قيصر".

 

المصدر: خاص

بواسطة :

nour molhem

author

شارك المقال: