Tuesday November 29, 2022     
00
:
00
:
00
  • Street journal

يعود إلى 328 مليون سنة.. حبار مصاص دماء يحمل اسم بايدن!

يعود إلى 328 مليون سنة.. حبار مصاص دماء يحمل اسم بايدن!

اكتشف علماء أمريكيون في موقع مونتانا الأمريكي حباراً يدعى بايدن على اسم الرئيس الأمريكي الحالي "جو بايدن"، يعود إلى سلف رأسيات الأرجل التي تشمل الأخطبوطات وغيرها إلى حوالي 328 مليون عام مضى، حيث يصنف من الحيوانات المفترسة وفقاً لفريق المتحف الأمريكي للتاريخ الطبيعي في نيويورك.

اكتشاف هذا الحبار يلقي الضوء على بعض مراحل التطور الحاصلة ببشرته الداكنة التي تربط الذراعين لتشكل ما يشبه الرأس.

ويرى الدكتور "كريستوفر والين" المؤسس الرئيسي للورقة البحثية التي درست الحبار، أن هذا الحبار هو مصاص الدماء الأول والوحيد المعروف والذي يمتلك عشر زوائد وظيفية.

ويقول الدكتور "والين"، "إن أسلاف الحبار مصاص الدماء والأخطبوطات غير محددي الأصول، إذ يمتلك الأحفاد الحديثون ثمانية أذرع وعينين كبيرتين؛ مما يمكنهم من البقاء على قيد الحياة في المياه السوداء الداكنة بالقرب من قاع المحيط. ويمكن أن يصل طول كل من الأخطبوط والحبار إلى 45 و60 قدمًا على التوالي؛ ووزن يبلغ حوالي نصف طن"، ويضيف: "إن الحبار "بايدن" بلغ طوله أقل من خمس بوصات؛ مما يدل على أن هذا النوع من الحيوانات بدأ صغيرًا ثم كبر تدريجيًا مع الوقت حتى وصل إلى حجمه الحالي".

أما البروفيسور "نيل لاندمان" المؤلف المشارك في الدراسة، يرى أنه من غير المستبعد أن يكون الحبار بايدن قد استخدم أذرعه لانتزاع الأمونيتات (حيوانات فقارية رخوية) الصغيرة من قواقعها، أو ربما يكون قد تحرك باتجاه الشاطئ لافتراس عضديات الأرجل أو ذوات الصدفتين أو غيرها من الحيوانات القديمة المنقرضة.

يشار إلى أن هذا الحبار مكتشف منذ العام 1980 وجرى التبرع به لمتحف أونتاريو الملكي، حتى اكتشف كل من الدكتور والين والبروفيسور لاندمان انتمائه إلى جنس جديد تماماً، وأنه أقدم رأسيات الأرجل المكتشفة حتى الآن. وهو ما يؤكد الحجج السابقة بأن هذه الحيوانات تعود إلى سلف مشترك يمتلك عشر أرجل. مما يوفر تحليلاً منقّحاً وأكثر تفصيلاً لتطور مصاصي الدماء.

وحول سبب تسميته باسم الرئيس الأميركي بايدن يذكر والين "أن ورقته البحثية قد قدمت في مجلة Nature Communications في وقت قريب من تنصيب الرئيس الأمريكي البالغ من العمر 79 عاماً جو بايدن، فشجعته خطط بايدن على مواجهة مناغ التغيير البشري المنشأ، ليشعر بأن السياسيين بحاجة إلى أن يستمعوا إلى العلماء.

الجدير بالذكر أن الرئيس الرئيس الأمريكي جو بايدن نُصب في 20 كانون الثاني، من العام الماضي، ليكون الرئيس الـ 46 للولايات المتحدة، إذ سُميت بعد ذلك مجموعة من الحيوانات الصغيرة على اسمه وهو الأمر الذي لم يكن جديداً، حيث جرى سابقاً تسمية عثة صغيرة مكتشف باسم Neopalpa donaldtrumpi كونها تحمل على رأسها تاجاً يشبه تسريحة شعر دونالد ترامب. كما سميت إحدى أنواع الديدان المسطحة باسمك الرئيس الأسبق باراك أوباما، كما سبق ذلك تسمية أحد أنواع الطفيليات باسم جورج واشنطن، بالإضافة إلى مجموعة أخرى من الحيوانات حملت اسم بيل كلينتون ورونالد ريغان وغيرهم.

 

المصدر: وكالات

بواسطة :

شارك المقال: