Friday February 23, 2024     
00
:
00
:
00
  • Street journal

كيف أصبح بائع أكياس القمامة مليارديراً؟

كيف أصبح بائع أكياس القمامة مليارديراً؟

 

مفاتيح صعود "مارك كيوبن" من القاع إلى القمة...

كان يحلم دائماً بأن يصبح ثرياً، فأول مشروع له بيع أكياس النفايات مباشرة إلى السكان في بيوتهم، حينما لم يكن عمره يتجاوز 12 عاماً، وكان هدفه وقتذاك من وراء هذا المشروع الحصول على المال اللازم لشراء حذاءٍ رياضي لكرة السلة غالي الثمن، وفي المدرسة الثانوية، حصل على المزيد من الدولارات وقد حاول فعل ذلك بأي شكل ممكن حتى أصبح بائع طوابع وعملة.

إنه الملياردير مارك كيوبِن، البالغ من العمر 60 عامًا، الذي وُلِدَ ونشأ في أسرة من الطبقة العاملة في مدينة بيتسبرج بولاية بنسيلفانيا، والذي يمتلك فريق "دالاس مافريكس" لكرة السلة في الولايات المتحدة.

كان كوبان في حاجة إلى كسب المال لمواصلة تعليمه (حيث أنه كان يتكفل بدفع رسومه الدراسية) لذا بدأ في إعطاء دروس في الرقص.

وسرعان ما قاده هذا المسعى إلى استضافة حفلات الديسكو الفخمة في مستودع بلومينغتون للحرس الوطني.

بعد تخرجه بدرجة جامعية في الإدارة، انتقل كيوبِن الشاب للإقامة في مدينة دالاس بولاية تكساس، ليعمل هناك مندوب مبيعات لشركة برمجيات.

كان يقول لنفسه:

"لو استطعت أن أصبح غنيًا سيكون بوسعي التقاعد، وسيصبح من الأسهل عليّ أن أجد الشخص المناسب لي وأبدأ في تكوين أسرة"

في عام 1983 تولّدت قوة الدفع التي حدت به إلى إطلاق مشروعه التجاري الخاص ، وذلك بعدما قرر القائمون على الشركة فصله بشكل فوريٍ، إثر نجاحه في إبرام صفقة بمئات الآلاف من الدولارات، دون الحصول على تفويض منهم بذلك.

وقد استطاع أن يصبح ثريًا كما كان يطمح وهو في الثانية والثلاثين من عمره، بالتحديد في عام 1990 عندما باع شركة "ميكروسوليوشنز" للكمبيوتر مقابل ستة ملايين دولار.

في ذلك الوقت تقاعد كيوبِن على الفور وانطلق في رحلاتٍ حول العالم، إلا أنه افتقد حياته العملية، فشارك في عام 1995 في تأسيس موقع "برودكاست دوت كوم" لبث المقاطع الصوتية والمصورة على شبكة الإنترنت.

وأعقب ذلك تأسيسه لموقع "برودكاست دوت كوم"، وبعد أربع سنوات، بيع الموقع إلى شركة ياهو مقابل 5.7 مليار دولار، وهو ما جعل كيوبِن مليارديرًا في الحادية والأربعين من عمره.

وبعد بيع الموقع عام 1999، توقف عن ممارسة أي أعمال واشترى طائرةً خاصةً بـ 40 مليون دولار.

وبعد عامٍ واحدٍ، اشترى "حصة الأغلبية" من أسهم "دالاس مافريكس" مقابل 280 مليون دولار تُقدر ثروته حاليًا بـ 3.9 مليار دولار، بجانب التحضير السليم والكافي لأي مشروعٍ يتعين على المستثمر أن يتحلى بالمثابرة.

وكما يؤكد كيوبِن الذي يقول في هذا الشأن: "لا يهم عدد المرات التي تفشل فيها، يكفي أن تكون على صواب في مرةٍ واحدةٍ فقط منها".

 

المصدر: خاص

بواسطة :

nour molhem

author

شارك المقال: