Monday October 3, 2022     
00
:
00
:
00
  • Street journal

بين الاحتكار والتعليم.. شيخة كار للحرف اليدوية في سوريا

بين الاحتكار والتعليم.. شيخة كار للحرف اليدوية في سوريا

تُعرف كل بلد بهويتها الثقافية من عادات وتقاليد وتراث، الذي يتكون من قسمين مادي ويعرف بالمعالم التاريخية أما اللامادي فيعرف بالحرف المتوارثة عن الآباء والأجداد.. كشيوخ الكار في دمشق وحلب من نحاسين ورسم عجمي.

مهنة شيخ الكار عرفت في دمشق في زمن الاحتلالين التركي والفرنسي، وأنها تورث إلى الابن الأكبر فقط ولا تورّث إلى أحد خارج العائلة، أي كانت محتكرة، حتى وقتنا الحالي فتحولت إلى التعليم المباشر لأي فرد لديه موهبة وحب لهذه المهنة.

أصبحت مهنة الفنون التراثية والرسم العجمي، حرفة يدوية مشهورة في سوريا، تمثل التراث اللامادي الذي انتقل إلى العالم، وحقق تغير كبير في توريث المهنة وحضور العمل النسائي.

منطقة التكية السليمانية في دمشق، تحتوي على عدد كبير من العناصر النسائية في مهنة الحرف اليدوية، التي تمثل هوية سوريا، فأصبح هناك شيخة كار للنحاسين والرسم اليدوي، فضلاً عن مراكز لتعليم المهنة وانتشارها بشكل أكبر.

ولم تقتصر الحرفة على ذلك، بل باتت تعتمد على إدخال العلم الحديثة إلى الروح القديمة والعمل اليدوي، على القطع التراثية، التي أصبحت تضفي روح أنثوية على قطع قديمة تم إعادة إحيائها بطريقة عصرية، من قبل "شيخة الكار" تماشي وقنا الحالي.

 

 

 

 

 

 

 

 

المصدر: خاص

شارك المقال: