Monday September 20, 2021     
00
:
00
:
00
  • Street journal

تويتر يضع "إشارة عنف" على تغريدة ترامب.. والأخير يرد

تويتر يضع "إشارة عنف" على تغريدة ترامب.. والأخير يرد

عمد موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" على منع التعليق على تغريدة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول ما يجري في مدينة منيابوليس، واضعاً "إشارة عنف" على تغريدته. 

وشهدت مدينة منيابوليس، 3 أيام من الاحتجاجات اتسم بعضها بالعنف رداً على مقتل مواطن يدعى جورج فلويد خلال التحقيق، بعد أن أوقفه عناصر الشرطة بشكل عنيف.

وعمد موقع التغريد المشهور، الذي فتح عليه ترامب خلال اليومين المنصرمين باب الانتقادات والاتهامات، إلى وضع تحذير أسفل التغريدة الرئاسية، ومنع التفاعل معها سواء بالتعليق عليها أو الإعجاب لمنع انتشارها بشكل واسع، لاسيما أن لترامب ملايين المتابعين.

فعلى الرغم من أن ترامب دعا في تغريدته هذه إلى إطلاق النار على المشاغبين الذين يقومون بأعمال نهب وتكسير، امتنع الموقع عن حذف التغريدة كما يفعل عادة ضمن سياسته المتبعة في منع تمديد العنف، واكتفى بوضع التنبيه هذا.

وكان الرئيس الأميركي علق على تصاعد الأحداث بشكل عنيف في مينيابولس التي شهدت أعمال حرق وتكسير محال، ونهب أحيانا، مؤكداً أنه لن يقف متفرجاً.

في المقابل وقع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مساء اليوم الخميس، على أمر تنفيذي يضيق الخناق على "الرقابة" التي تفرضها منصات التواصل الاجتماعي على مستخدميها، ويحد من الحماية القانونية التي تتمتع بها، رداً على خطوة موقع "تويتر" الأخيرة بحق ترامب.

وبحسب شبكة "سي إن بي سي"، فإن القرار التنفيذي لترامب، ينظر إليه من قبل منتقدين على أنه انتقام من قرار "تويتر" بوضع علامات "تحري الحقائق" على تغريدات للرئيس. ومع ذلك، ودون إجراء من الكونغرس، سيكون هناك حدود لما يمكن لقرار ترامب التنفيذي أن يفعله، لكن الرئيس الأمريكي قال إنه سيسعى وراء صدور تشريع إلى جانب هذار الأمر التنفيذي.

من جانبه قال وزير العدل الأمريكي، وليام بار، والذي حضر توقيع القرار اليوم، إن وزارة العدل ستسعى أيضاً لمقاضاة شركات وسائل الإعلام الاجتماعي. 

وكان الرئيس الأمريكي هاجم الموقع الشهير إثر إضافته قبل يومين إخطاراً اتخذ شكل علامة تعجب زرقاء، تعليقاً على تغريدات ساكن البيت الأبيض عن مزاعم غير مدعومة بحدوث تزوير في اقتراع بالبريد. وينبه الإخطار القراء إلى ضرورة التحقق من المنشورات. 

 

المصدر: وكالات

بواسطة :

شارك المقال: