Thursday July 16, 2020     
00
:
00
:
00
  • Street journal

طلاب "تشرين" يشكون تجمدهم و الجامعة ترد "كسرنا سمّ البرد"!

طلاب "تشرين" يشكون تجمدهم و الجامعة ترد "كسرنا سمّ البرد"!

يشكو طلاب جامعة تشرين في اللاذقية عبر «صحيفة محلية»، من «تجمدهم» جراء البرد القارس خلال تقديم امتحاناتهم الدراسية في العديد من القاعات الامتحانية والمدرجات وخاصة ضمن كلية الآداب والعلوم الإنسانية، مطالبين بتأجيل الامتحانات أسوة بجامعات محلية أخرى أو بتشغيل التدفئة على اعتبارها أدنى حقوقهم، بحسب ما ذكروا.

وبالعودة إلى رئيس جامعة تشرين "بسام حسن"، أكد أنه غير راضٍ عن مستوى التدفئة في الجامعة بشكل عام، مبيناً أن إدارة الجامعة تعمل جاهدة لتأمين المطلوب وتحقيق راحة الطالب وخاصة خلال الفترات الامتحانية.

وأشار "حسن" إلى أن نظام التدفئة في المركز الحراري معطل منذ أكثر من 11 عاماً، لافتاً إلى أنه منذ العام الماضي بدأت الإدارة بالعمل على صيانة الشبكة لإعادة تشغيله وفق الإمكانات.

وبيّن رئيس الجامعة أن الكوادر العاملة على صيانة الشبكة نجحت بـ«كسر سمّ البرد» عبر إصلاح وتشغيل نظام التدفئة في عدد من كليات الجامعة، على حين هناك عدد آخر لا يزال قيد الصيانة ومنها كلية الآداب التي لا شك ستتم إعادة تشغيل التدفئة فيها بعد انتهاء أعمال الصيانة في أقرب وقت لتكون جاهزة 100 % خلال الشتاء المقبل.

وحول عدم إصدار قرار بتأجيل الامتحانات خلال الأيام القليلة الماضية مع تدني درجات الحرارة، بيّن ""حسن أن طرقات اللاذقية سالكة بالمجمل باستثناء طريقين فرعيين في صلنفة فلا ضرورة ملحّة للتأجيل، مشيراً إلى عدم ورود أي طلب للجامعة لتأجيل الامتحانات سواء للإدارة أم لاتحاد الطلبة.

ونوّه "حسن" بأن هناك عدداً كبيراً من الطلبة لا يحبذ فكرة تأجيل الامتحانات إذ يعتبرون هذا الأمر إرباكاً لبرنامجهم الذي حضّــروا له جيداً فلا يتمنون صدور أي قرار بتأجيل مواد امتحانية، مشيراً في الوقت نفسه إلى استعداد الجامعة وبشكل استثنائي لتأمين سكن ضمن المدينة الجامعية لأي طالب يجد صعوبة في الوصول إلى منطقته.

 

 

 

المصدر: صحف

بواسطة :

شارك المقال: