Friday February 23, 2024     
00
:
00
:
00
  • Street journal

"صاحب قلب الخنزير".. هل استحق فرصة الحياة مرة ثانية ؟

"صاحب قلب الخنزير".. هل استحق فرصة الحياة مرة ثانية ؟

لا شكّ أن عملية زراعة قلب خنزير معدل وراثياً في جسم إنسان، مثّلت بارقة أمل للكثيرين، وإنجازاً علمياً غير مسبوق، إلا أنها حملت جانباً مظلماً في المقلب الآخر، بعد تسريب، يفيد بأن الرجل الذي خضع لأول عملية في العالم من هذا النوع، كان قد أدين بطعن شخص عدة مرات، بحسب ما ذكر موقع "بي بي سي".

وفي التفاصيل، فإن  ديفيد بينيت (57 عاماً) أدين عام 1988 بطعن إدوار شوميكر، بحسب ما ذكرته شقيقته لزلي شوميكر، التي قالت إن شقيقها رحل في عام 2007 بعدما عانى على مدار عقدين من مشاكل طبية جراء عملية الطعن.

وأضافت أن بينيت لم يكن يستحق أن يستفيد من العملية الجراحية الفريدة، لكن الفريق الذي أجرى العملية قال إن سجل المريض الجنائي لا يمكن أن يعدّ أساساً لتقييم أحقيته في العلاج.

وبحسب "بي بي سي"، وقع الاعتداء في عام 1988، حين جلست زوجة بينيت في حضن شوميكر، فدفعت الغيرة، في ما يبدو، بينيت إلى توجيه عدة طعنات إلى ظهر شوميكر الذي كان في الثانية والعشرين من عمره.

وقد أدين بينيت بالاعتداء وحيازة أداة حادة وحكم عليه بالسجن عشرة أعوام.

وقالت لزلي إن أحدا لم يتحدث إليها بخصوص العملية الجراحية التي خضع لها بينيت، وقد علمت بالأمر من ابنتها التي أرسلت لها رسالة نصية تقول فيها "ماما، هذا هو الرجل الذي طعن العم إد". وبعدها قرأت القصة، وشعرت بالغضب لأنه حصل على قلب.

ويتعافى بينيت الآن بعد العملية التي أجريت في بالتيمور واستمرت سبع ساعات، وكانت آخر فرصة له في الحياة، بعد أن تبين للأطباء أن بينيت غير مؤهل لعملية زرع قلب بشري طبيعية.

المصدر: رصد

بواسطة :

شارك المقال: