Monday September 20, 2021     
00
:
00
:
00
  • Street journal

نزار بنات

نزار بنات

ناشط فلسطيني بارز يعد من أشهر المنتقدين للسلطة الفلسطينية بالضفة الغربية

حظي بشعبية كبيرة في الشارع الفلسطيني لجرأته ونشاطه الداعم للمقاومة

يميل للفكر القومي العروبي.. وله جهود مؤثرة ضد مشاريع تصفية القضية الفلسطينية.

نزا بنات

اشتهر بحراكه المنتقد للسلطة الفلسطينية ورموزها في قضايا لها علاقة بشبهات الفساد والتنسيق الأمني مع الاحتلال

كان من المؤثرين في الشأن العام الفلسطيني، إذ تابعه أكثر من 100 ألف شخص على فيسبوك، مناصرين له ولأفكاره الثورية.

ابن بلدة دورا جنوب مدينة الخليل.. سبق أن اعتقل أكثر من 8 مرات.. وتعرض  للتعذيب والقمع في سجون السلطة التي قضى فيها أشهراً طويلة.

ترشح للانتخابات التشريعية الفلسطينية التي كانت مقررة الشهر الماضي، عن  قائمة "الحرية والكرامة".

يوم الخميس كانت نهاية رجل شجاع في زمن التطبيع والخنوع، عندما دخل 25 عنصراً من قوات الأمن الفلسطينية إلى منزل بنات، وأبرحوه ضرباً لمدة ثماني دقائق متواصلة.

وأثناء اعتقاله، تدهورت حالته الصحية ونُقل إلى مستشفى الخليل العام لتلقي العلاج، ليأتيه الموت على عجل وهو في الرابعة والأربعين من العمر.

شكل خبر وفاته تحت التعذيب صدمة كبيرة لدى الشارع الفلسطيني، وحتى في الأوساط الدولية، من الاتحاد الأوروبي إلى الأمم المتحدة التي طالبت بالتحقيق الشفاف لكشف الجناة.

غادر بنات الحياة وكلماته ما زالت مسموعة بين جدران الأقصى وشوارع القدس التي عشقها، وهو القائل: 

غادرتكم راضياً عن نفسي.

غادرتكم ولم أختلس فلساً.

غادرتكم ولم أبع لليهود متراً.

غادرتكم وحريّتي معي كاملة غير منقوصة.

المصدر: خاص

بواسطة :

شارك المقال: