Friday February 23, 2024     
00
:
00
:
00
  • Street journal

"موسكو" تحاولُ عقد الصلح بين "طهران والرياض"

"موسكو" تحاولُ عقد الصلح بين "طهران والرياض"

وصل الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين"، يوم الاثنين، إلى السعودية في أول زيارة من نوعها منذ أكثر من عشر سنوات فيما يسلط الضوء على نفوذ موسكو المتنامي في الشرق الأوسط، بالاستفادة من المكاسب العسكرية الروسية في سوريا والعلاقات القوية مع إيران خصم الرياض الرئيسي في المنطقة.

والتقى الرئيس الروسي مع الملك سلمان وولي العهد الأمير "محمد بن سلمان" الذي يتولى إدارة شؤون المملكة والذي يقول "بوتين" أنّ علاقات ودية تربطه به.

وقال بوتين والملك سلمان في تصريحات أذاعها التلفزيون إن العلاقات الثنائية مهمة لأمن واستقرار المنطقة.

وبعد مباحثات ركزت على الاستثمارات المشتركة والصراعين في سوريا واليمن، قال الأمير محمد إن التعاون بين السعودية وروسيا في مجال الطاقة سيحقق الاستقرار.

كما سئل وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية "عادل الجبير" عن مخاوف من تقارب الرياض وموسكو فقال إنه لا يرى تعارضاً.

وقال "الجبير" للصحفيين، يوم الأحد، إن المملكة لا تعتقد أن العلاقات الوثيقة مع روسيا لها أثر سلبي على العلاقات مع الولايات المتحدة. 

وأضاف أن السعودية ترى أن بالإمكان إقامة علاقات استراتيجية وقوية مع الولايات المتحدة وفي الوقت نفسه تطوير العلاقات مع روسيا.

ووقع الجانبان خلال الزيارة أكثر من 12 مذكرة تفاهم شملت مجالات الطاقة والبتروكيماويات والنقل والذكاء الصناعي.

وأفاد رئيس صندوق الثروة السيادي الروسي "كيريل ديميترييف" للصحفيين إن عدداً من المستثمرين الروس مهتمون بالطرح العام الأولي المزمع لشركة أرامكو التي قد تطرح ما بين واحد واثنين في المئة من أسهمها في السوق المحلية خلال تشرين الثاني المقبل قبل الطرح الدولي المحتمل.

كما عملت روسيا على تقوية العلاقات مع السعودية وإيران اللتين اقتربت خلافاتهما من حد الصراع الصريح بعد سلسلة أخيرة من الهجمات على منشآت نفطية في الخليج قالت الرياض وواشنطن إن طهران تقف وراءها. ونفت إيران هذه الاتهامات.

المصدر: وكالات

بواسطة :

شارك المقال: