Friday June 25, 2021     
00
:
00
:
00
  • Street journal

مفاوضات فيينا لم ترسى على بر الاتفاق

مفاوضات فيينا لم ترسى على بر الاتفاق

مازالت محادثات فيينا من أجل إحياء الاتفاق النووي الإيراني بجولاتها الخمسة، عالقة بين سماء التفاؤل وأرض التشاؤم، دون أن ترسى بعد على عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق وامتثال إيران الكامل بالتزاماتها.

أكد مستشار الأمن القومي جيك سوليفان، أن الإدارة الأمريكية لا تقلل من صعوبة أي مفاوضات نووية مع طهران، لأنها مرت بها.

وقال سوليفان إن «واشنطن تحتفظ بكل الحق والقدرة على اتخاذ خطوات إضافية إذا لم يكن الإيرانيون مستعدين للتفاوض بحسن نية».

في ذات الوقت، توقع مستشار الأمن القومي بأن الإيرانيين مستعدون لمتابعة التفاوض بغية الوصول لنتيجة. 

وأشار سوليفان إلى أن «هناك أشياء يمكن لإيران كسبها، لأنه يوجد العديد من العقوبات التي ليست بالضرورة جزءاً من خطة العمل الشاملة المشتركة الأصلية».

وفي وقت سابق، لم تستبشر ويندي شيرمان نائبة وزير الخارجية الأمريكي خيراً بانتخابات الرئاسة الإيرانية التي ستجري خلال الشهر الحالي، وتوقعت أن تعقد محادثات فيينا.

وقالت شيرمان: «أعتقد أن الكثير من التقدم تحقق خلال مفاوضات النووي الإيراني، ولكن من واقع خبرتي الخاصة، لن نعرف ما إذا كان لدينا اتفاق من عدمه، إلى أن يتم تحديد التفاصيل الأخيرة».

وبحسب مصادر إيرانية لوكالة رويترز، أن هناك مجموعة من العوائق التي تحول دون إحياء الاتفاق النووي، والعودة للامتثال لاتفاق 2015 لا تزال بعيدة المنال.

يشار إلى أن مفاوضات فيينا عُقدت منذ مطلع شهر نيسان، بين إيران والولايات المتحدة بشكل غير مباشر بوساطة أطراف الاتفاق (روسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا).

ويذكر أن الولايات المتحدة انسحبت من الاتفاق النووي الإيراني عام 2018، وأعاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فرض عقوبات على طهران، لتعلن بدورها عن خفض تدريجي لالتزاماتها بموجب الاتفاقية، والتخلي عن القيود المفروضة على الأبحاث النووية وأجهزة الطرد المركزي ومستوى تخصيب اليورانيوم عام 2019.

 

المصدر: مواقع

بواسطة :

شارك المقال: