Saturday February 24, 2024     
00
:
00
:
00
  • Street journal

مباحثات ثلاثية بشأن اتفاق «قره باغ».. إليكم ما حصل

مباحثات ثلاثية بشأن اتفاق «قره باغ».. إليكم ما حصل


بعد توقيع اتفاق السلام بين أرمينيا وأذربيجان، برعاية روسية لوقف الحرب في إقليم قره باغ، بحث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع نظيره الأذربيجاني إلهام عليف، ورئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان، تطبيق الاتفاقات الثلاثية حول تسوري النزاع في الإقليم.

وأورد الكرملين اليوم السبت، أن «بوتين أجرى محادثات هاتفية مع كل من علييف وباشينيان تناولت الجوانب العملية لتطبيق الاتفاقات المسجلة في البيان الثلاثي حول ناغورني قره باغ الصادر يوم 9 الشهر الحالي»، مضيفاً في بيان رسمي: «تم خلال المحادثات الإعراب عن الارتياح من الالتزام بنظام وقف إطلاق النار والهدوء بما فيه الكفاية للأوضاع على خط التماس».

وذكر الكرملين أن «بوتين أشار خلال الاتصال مع علييف إلى وجود كنائس وأديرة مسيحية في الأراضي التي عادت إلى الجمهورية الأذربيجانية بموجب البيان الثلاثي»، مشدداً على «أهمية ضمان الحفاظ على هذه المقدسات وأنشطتها الدينية الطبيعية».

في المقابل، أبدى الرئيس الأذربيجاني تفهمه لهذا الأمر وقال «إن الجانب الأذربيجاني سيعمل بالتوافق مع هذا المبدأ»، وفقاً لبيان الكرملين.
 
وفي التاسع من الشهر الجاري أصدر بوتين، وعلييف، وباشينيان بياناً مشتركاً ينص على إعلان وقف إطلاق النار في إقليم ناغورني قره باغ المتنازع عليه بين الجانبين الأذربيجاني والأرمني، مع احتفاظ قواتهما بالمواقع التي كانت عليها قبل التوصل إلى هذا الاتفاق».

ويقضي البيان بنشر مهمة لقوات حفظ السلام الروسية تشمل 1960 عسكريا و90 عربة نقل مصفحة و380 قطعة من العربات والمعدات الخاصة.

ووصف علييف هذا البيان بـ"الانتصار لأذربيجان والاستسلام من قبل أرمينيا"، بينما قال باشينيان إن هذا القرار صعب وموجع لكنه ضروري لأنه منع خسارة ستيباناكيرت (خانكيندي) ومدن أخرى، مع محاصرة جيش جمهورية قره باغ غير المعترف بها والذي يضم 20 ألف عسكري.

واعتضر نواب في أرمينيا على قرار باشينيان، داعين لعدم الموافقة عليه.

المصدر: وكالات

شارك المقال: