Monday September 20, 2021     
00
:
00
:
00
  • Street journal

هذه هي الشروط "الإسرائيلية" لتقبل النووي الإيراني

هذه هي الشروط "الإسرائيلية" لتقبل النووي الإيراني

أعلن وزير دفاع الاحتلال "الإسرائيلي" "بيني غانتس" عن الشروط الذي ستجعل "إسرائيل" تتعايش مع الاتفاق النووي الإيراني الجديد.

وقال "غانتس" لمجلة فورين بوليسي، إن «"إسرائيل" ستكون مستعدة للتعايش مع اتفاق نووي جديد مع إيران، على أن تكون للولايات المتحدة خطةٌ بديلة في حال عدم التزام طهران».

وطالب بأن تتضمن الخطة ضغوطاً اقتصادية واسعة على طهران، في حال فشلت المحادثات، ملمحاً بوجود خطة ثالثة لدى "إسرائيل".

وكانت قد كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية في تقرير لها، أن «إيران قادرة على إنتاج وقود لصنع رأس نووي خلال شهر واحد»، قائلة إن «طهران تضغط على إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن لتوقيع اتفاق من خلال تعزيز إنتاج الوقود النووي».

وجاء ذلك بناء على تقرير صادر عن "معهد العلوم والأمن الدولي"، الذي أشار إلى أن «تخصيب إيران خلال الصيف لليورانيوم بدرجة نقاء 60% كان له تأثير كبير، فقد جعلها قادرة على إنتاج وقود قنبلة واحدة في غضون شهر واحد، بينما يمكنها إنتاج وقود السلاح الثاني في أقل من ثلاثة أشهر، والثالث في أقل من خمسة أشهر».

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، دعا رئيس وزراء الاحتلال "الإسرائيلي" "نفتالي بينيت"، الدول الكبرى إلى وضع حد لتطور البرنامج النووي الإيراني، قائلاً إن «إيران وصلت إلى مرحلة متقدمة جداً من برنامجها النووي، ونعرف كيف نواجهها وسنقوم بذلك».

وكان "غانتس" قد بين أن «إيران لا تحترم الاتفاقيات التي وقعتها، ولا يوجد سبب للاعتقاد بأنها ستحترم أي اتفاقيات مستقبلية»، قائلاً: «لقد حان وقت العمل»، داعياً الدول الأعضاء في الاتفاق النووي إلى فرض العقوبات المنصوص عليها بالاتفاقية.

ومنذ مطلع شهر نيسان الماضي، انطلقت مفاوضات فيينا، بين إيران والولايات المتحدة بشكل غير مباشر بوساطة أطراف الاتفاق (روسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا)، من أجل عودة واشنطن للاتفاق وامتثال طهران لشروطه.

يذكر أن الولايات المتحدة انسحبت من الاتفاق النووي الإيراني عام 2018، وأعاد الرئيس ترامب فرض عقوبات على طهران، لتعلن بدورها عن خفض تدريجي لالتزاماتها بموجب الاتفاقية، والتخلي عن القيود المفروضة على الأبحاث النووية وأجهزة الطرد المركزي ومستوى تخصيب اليورانيوم عام 2019.

 

المصدر: مواقع

بواسطة :

شارك المقال: