Thursday July 16, 2020     
00
:
00
:
00
  • Street journal

فايز السراج

فايز السراج

يلقبونه بـ «الدمية»

ويصفونه بأنه موظف لدى «الباب العالي» في تركيا

قال عنه مسؤول في الاتحاد الأوروبي إنه «ضعيف وغير قادر على توحيد لبيبا»

يتحكم بحفنة من الميليشيات «المنفلتة»

فايز مصطفى السراج، مهندس معماري، يبلغ من العمر 60 عاماً، أوصله اتفاق «الصخيرات» إلى رئاسة حكومة «وفاق وطني» مؤقتة عام 2015، انتهت صلاحيتها عام 2017، ولكنه بقي إلى اليوم.

قبل وصوله إلى السلطة، وبرغم قربه من الأحداث لم يكن في خضمها، وليس له أي نشاط سياسي، وكان أقرب إلى الحقائب الهادئة قبل أن يُقحم رئيساً لحكومة الوفاق الوطني.

يتهم بأنه من أسرة ذات أصول تركية، بناء على كتاب نشره والده عام 2006، قال فيه إن جذور أسرته تعود لضابط في الجيش العثماني، نقل إلى ليبيا حينها، واستقر بها فيما بعد. 

أصول السراج، فسّرها كثيرون على أنها السبب وراء محاباته لتركيا، والسماح لها بالتدخل العسكري في ليبيا، ومنحها الكثير من الامتيازات.

صنُفته مجلة «فوربس» الأمريكية ضمن أغنى عشرة أشخاص في ليبيا لعام 2018.

كان رئيساً توافقياً لوقف الحرب الأهلية الليبية، فأصبح طرفاً في الصراع، بعد أن فقدت حكومته صلاحيتها وشرعيتها، وأعلن قائد الجيش الوطني الليبي خليفة حفتر الحرب عليه واستعادة طرابلس مقر حكومته.

المصدر: خاص

بواسطة :

شارك المقال: