Friday June 25, 2021     
00
:
00
:
00
  • Street journal

بانتظار نصب الخيام..

بانتظار نصب الخيام..

المنتصر بالله العاري

إذا كنت ممن يريد التقدم لمفاضلة الدراسات العليا هذا العام، فما عليك إلا الانتظار واقفاً في طابورٍ طويل مدة يومين على الأقل في حال ابتسم لك القدر..

يومان ونصف من الانتظار في كلية طب الأسنان بجامعة دمشق لم تكف خريج كلية الإعلام "باسل العاصي" حتى يتمكن من التسجيل في مفاضلة الماجستير للعام2018 - 2019 التي أعلنتها وزارة التعليم العالي.

حال باسل هذه ليست استثناء، فهناك مئات الطلاب الآخرين ممن يواجهون نفس المشكلة.. انقطاع الإنترنت تارة.. قلة مراكز التقدم قياساً بعدد الطلاب.. ونقص فيتامين "واو" تارة أخرى.. كلها أسباب تعددت، والنتيجة واحدة.. "لن تستطيع إتمام إجراءات التسجيل بأقل من يومين أو ثلاثة" في جامعة كانت تعتبر من أعرق الجامعات العربية.

لا يستغرب طلاب "الجيل الجديد" من هذا المشهد فهم يدركون مسبقاً أنهم اختاروا التقدم لمفاضلة الدراسات العليا في جامعة يرى نائب رئيسها"عصام خوري" «أن من لا يملك المال الكافي ويهتم بالعمل لا داعي لأن يدرس دكتوراه ومن الأفضل أن يترك المكان لغيره» كما صرّح سابقاً.

لقد عزَّ على "نخبة الشباب السوري" أن يروا هذا الشكل من الإهمال وعدم اللامبالاة بمستقبلهم وهم الذين آثروا خدمة مجتمعهم والمساهمة في إعادة بناء أركانه المهدّمة بفعل الحرب التي تعيشها البلاد، هم لا يطالبون بالشيء الكثير، ولا حتى ردّ الاعتبار أو الاعتذار لهم ممن لم يحترم قدسيّة العلم، ولم يكلّف نفسه حتى عناء توفير تسهيلات إتمام عملية التفاضل دون متاعب، كلّ ما يطالب به المتقدمين لمفاضلة الدراسات العليا هو فقط تمديد المدة المسموح بها لتقديم طلباتهم، وزيادة عدد المراكز المخصصة للتسجيل، وأن تتوفّر شبكة الإنترنت بشكل دائم خلال فترة الدوام الرسمي، شأنها في ذلك شأن خدمة الإنترنت المتوفرة  في أكثر بيوت السوريين تواضعاً، بما يضمن حصول جميع الطلاب على حقوقهم في التسجيل.

وإلى حين حل هذه "المعضلة" المستعصية على وزارة التعليم العالي يبقى على من يريد الاستمرار في كفاحه الطويل مهمة نصب الخيام داخل حرم الجامعة للمرابطة فيها ليلاً ونهاراً على أمل أن يبتسم له الحظ خلال اليومين القادمين..

بواسطة :

شارك المقال:



رابط مختصر: https://qmedia.one/b/2221f880