Friday April 16, 2021     
00
:
00
:
00
  • Street journal

أزمة بين الأخوة في بيت الوسط.. والسبب سامح شكري!

أزمة بين الأخوة في بيت الوسط.. والسبب سامح شكري!

على ما يبدو أن زيارة وزير الخارجية المصري، سامح شكري، إلى بيروت لتقديم الدعم الكامل، لتشكيل الحكومة، تسببت بأزمة بسبب التغطية الإعلامية للوزير المصري، في بيت الوسط، بعد منع المؤسسة الإعلامية المملوكة لرجل الأعمال بهاء الحريري من دخول بيت الوسط.

وأصدر جيري ماهر، المستشار الإعلامي لرجل الأعمال بهاء الحريري، تصريحات هاجم فيها رئيس الحكومة المكلف  سعد الحريري، شقيق بهاء. 

وقال ماهر في تغريدة عبر حسابه على تويتر «فقط في بيت الوسط لصاحبه دولة الرئيس سعد الحريري قناة المنار التابعة مرحب بها، أما صوت بيروت إنترناشونال فهي غير مرحب بها!».

من جانبه، رد سعد الحريري على تلك التصريحات متهماً مسؤول الإعلام في "تيار المستقبل" عبد السلام موسى بهاء الحريري "بتضييع الأمانة والرضى بالخيانة».

وقال في تغريدة رداً على تغريدة ماهر: «من شيم الكبار أن يسمحوا للخصوم بدخول منازلهم .. أما الصغار الذين ضيعوا الأمانة ورضيوا بالخيانة فمكانهم ليس بيننا ..والله سبحانه وتعالى في كتابه يقول: { إِنَّ اللهَ لَا يُحِبُّ مَنْ كَانَ خَوَّانًا أَثِيمًا }». 

وزار أمس، وزير الخارجية المصري سامح شكري، لبنان، حيث التقى رئيس الجمهورية ميشيل عون، والرئيس المكلف سعد الحريري، حيث كشفت وسائل إعلام لبنانية اليوم، عن فحوى اللقاء وقالت إن «اللقاء بين ​وزير الخارجية​ المصرية ​سامح شكري​ و​رئيس الجمهورية​ العماد ​ميشال عون​ لم يعكس أي إشارات مشجعة يمكن ​البناء​ عليها للحديث عن ايجابيات».

وبحسب المصادر، عرض عون من وجهة نظره ما يحيط بملف ​تأليف الحكومة​، مُلقياً باللائمة في هذا السياق في اتجاه الرئيس المكلف، وعدم تعاطيه بجدية في هذه المسألة، وصولاً إلى السعي الدائم لتجاوز الأصول الدستورية والمعايير الأساسية في عملية ​تشكيل الحكومة​، وفرض معايير مناقضة لها. 

وتدور خلافات بين سعد الحريري، وشقيقه الأكبر بهاء، تصدر سابقاً المشهد السياسي اللبناني، بعد قرار السعودية باستبعاد، سعد، من الزعامة في لبنان، وترشيح أخيه الأكبر بدلاً منه. 

 

المصدر: وكالات

بواسطة :

شارك المقال: