Wednesday February 24, 2021     
00
:
00
:
00
  • Street journal

اتهامات بين واشنطن وروسيا بسبب اعتقال متظاهرين مؤيدين لنافالني

اتهامات بين واشنطن وروسيا بسبب اعتقال متظاهرين مؤيدين لنافالني

اعتقلت السلطات الروسية أكثر من 3400 شخص خلال التظاهرات المؤيدة للمعارض نافالني، حيث أدانت الخارجية الأمريكية، ما وصفته بـ"عنف" السلطات الروسية تجاه المتظاهرين والصحفيين، خلال التظاهرات.

وفي بيانٍ رسمي طالبت الخارجية الأمريكية، السلطات الروسية، بإطلاق سراح المعتقلين، على خلفية الاحتجاجات، والذين وصل عددهم، بحسب تقارير إلى أكثر من ألفي معتقل، حتى مساء السبت.

وتظاهر عشرات الآلاف في أنحاء متفرقة من روسيا، احتجاجاً على احتجاز السلطات للمعارض السياسي أليكسي نافالني، والذي تم اعتقاله الأسبوع الماضي.

وقالت منظمة "أو في دي-إنفو" غير الحكومية في روسيا، إن «السلطات اعتقلت، السبت، أكثر من ألفي شخص خلال المظاهرات الداعمة لنافالني، والذي ألقت السلطات الروسية القبض عليه، الأسبوع الماضي».

وانطلقت أكبر التظاهرات في العاصمة الروسية وثاني أكبر مدن البلاد، سانت بطرسبورغ، حيث شارك في كل منهما نحو 20 ألف شخص في التظاهرات، وفق "فرانس برس"، وشهدت أيضاً عشرات المدن الأخرى تظاهرات، كما ردد المتظاهرون شعارات "بوتين سارق!"، و"نافالني نحن معك"، و"الحرية للسجناء السياسيين".

وتعد هذه التظاهرات الأكبر منذ تلك التي نظمها نافالني خلال صيف 2019 في موسكو على هامش انتخابات محلية.

من جانبها، اتهمت منظمة "العفو الدولية" في بيان الشرطة بـ"الضرب العشوائي والتوقيف التعسفي" لمتظاهرين "سلميين" و"صغار في السن" في كثير من الأحيان. 

في المقابل، أعرب وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل عن أسفه لـ"التوقيفات الكثيفة" و"الاستخدام غير المتكافئ للقوة" خلال التظاهرات التي شهدتها روسيا السبت، للمطالبة بالإفراج عن المعارض أليكسي نافالني.

وأضاف بوريل في تغريدة على "تويتر": «سنناقش الاثنين المراحل المقبلة مع وزراء الخارجية في الاتحاد الأوروبي»، علماً أن الاتحاد يطالب بالإفراج عن نافالني، ويرتقب أن يناقش المجتمعون التدابير الواجب اتخاذها دعماً لهذا المطلب.

ورداً على تصريحات الخارجية الأمريكية ردت الخارجية الروسية على لسان الناطقة باسمها ماريا زاخاروفا، بأنه «يجب على سفارة الولايات المتحدة في موسكو تقديم توضيحات بشأن نشر معلومات على موقعها تحدد مواقع التظاهرات التي نظمها معارضون السبت في روسيا»، لافتة إلى أنها «ستستدعي الدبلوماسيين الأميركيين».

ونشرت السفارة الأميركية على موقعها تحذيراً يدعو المواطنين الأميركيين إلى عدم التوجه إلى أماكن التظاهرات، محددة في هذا النص أسماء المدن والشوارع التي ستشهد تجمعات.

ونافالني (44 عاماً) موقوف حتى 15 شباط على الأقل، ومستهدف بعدد من الإجراءات القانونية، واعتقل عند عودته الأحد الماضي من ألمانيا، حيث كان يعالج بسبب تعرضه للتسمم، اتهمت فيه السلطات الألمانية روسيا بمحاولة قتل نافالني.

 

المصدر: وكالات

بواسطة :

شارك المقال: