Friday February 23, 2024     
00
:
00
:
00
  • Street journal

أسبوع الأحلام ينتهي بأغلى الألقاب

أسبوع الأحلام ينتهي بأغلى الألقاب

تسعة أيام كانت كفيلة لكتابة التاريخ، واعتلاء منصات التتويج عند لاعب عرف الذهب شكلاً فقط، ابن الـ32 عاماً يتصدى لضربة ترجيحية، ويهدي فريقه لقباً طال انتظاره، "أدريان" اختتم الأسبوع الأول له مع ليفربول بلقبٍ افتقر له عندما كان في ويستهام. 

في الخامس من شهر آب 2019، وقع الإسباني المخضرم "أدريان" مع ليفربول، ليكون بديلاً للبرازيلي "أليسون" أفضل حراس العالم في الوقت الراهن، قادماً إليه بالمجان من ويست هام بعد ستة مواسم لعبها مع النادي اللندي. 

المشاركة الرسمية الأولى له بعد أربعة أيام من توقيعه العقد، عندما دخل بديلاً لـ"أليسون" في افتتاحية البريميرليغ، ولأن مصائب قوم عند قوم فوائدُ، فإن خبر إصابة البرازيلي وتأكيد غيابه عن مباراة السوبر أمام تشيلسي، كان بمثابة تحدياً كبيراً للأندلسي، من أجل إثبات نفسه على أنه ورقة رابحة للريدز رغم كبر سنه. 

وفي ملحمة أسطنبول عكس "أدريان" شخصيته التي وصفها مدربه "كلوب" بالرائعة، والتي ساعدته في قيادة فريقه في الـ120 دقيقة، قبل أن يتصدى للركلة الخامسة للصغير "أبراهام"، مانحاً فريقه اللقب للمرة الرابعة في تاريخه، والكأس الـ46 للريدز، متقدماً على غريمه مانشستر يونايتد بلقبٍ واحد. 

وبهذا اللقب أعاد ابن ريال بيتيس الأندلسيين إلى منصات التتويج في السوبر الأوروبي، ليصبح أول أندلسي إسباني يحقق اللقب مع فريق من خارج "الليغا"، والأهم من ذلك، هو إعاد الروح للاعب خسر مكانه الأساسي مع ويست هام لصالح البولندي "فابيانسكي"، وأًصبح بلا نادٍ بعد رفض إدارة "المطارق" تجديد عقده، إلا أن رحيل "مينيوليه" عن ليفربول، أتاح لـ"أدريان" فرصة عمره بتمثيل أحد أكبر أندية العالم، ليتوّج معهم بأول لقب قاري له في تاريخيه، مؤكداً جمالية الكرة عندما تبتسم للاعب تجاوز الـ30 عاماً. 

 

 

المصدر: خاص

شارك المقال: