Friday September 17, 2021     
00
:
00
:
00
  • Street journal

أردوغان يتوعد «بعقاب شديد»!

أردوغان يتوعد «بعقاب شديد»!

تشهد تركيا كارثة إنسانية وطبيعية، لليوم الرابع على التوالي، حيث التهمت الحرائق مناطق كبيرة من الغابات، وامتدت إلى المناطق السكنية، ما تسببت بأضرار كبيرة. 

وتفقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم السبت، على متن مروحية، المناطق المتضررة من حرائق الغابات في قضاء مانافغات بولاية أنطاليا جنوب غربي البلاد، قائلاً «إن الحرائق في تركيا بدأت متزامنة في أماكن مختلفة، وهذا يدعونا إلى التحري عما إذا كانت مفتعلة»، متوعداً أن كل من يثبت تورطه في إشعال الحرائق بعقاب شديد»..

أردوغان أشار إلى أن «السلطات خصصت 50 مليون ليرة "نحو 6 ملايين دولار" لتلبية الاحتياجات العاجلة في المناطق المتضررة، كما وعد بتقديم تسهيلات مالية للتجار بالمناطق المنكوبة.

وأضاف: «نقدم الدعم للمشاريع الصغيرة والمتوسطة وسنبدأ في إعادة إنشاء المنازل خلال شهر»، متابعاً: «قررنا تأجيل تسديد الضرائب والقروض التجارية والزراعية في المناطق المنكوبة». 

وخلال زيارته التفقدية، أفادت وكالة الأناضول «بنشوب حريق بقضاء بودروم التابع لولاية موغلا، مشيرة إلى أن الحريق اندلع في غابات وأحراج على طريق إتشمالار بحي كوم بهتشة بالقضاء، قبل أن يمتد إلى مساحات واسعة بفعل الرياح». 

وذكرت الوكالة أن «عدداً كبيراً من فرق الإطفاء هرعت إلى المنطقة، لإخماد الحريق الذي لم يعرف بعد سبب اندلاعه».

وأصيب جراء الحرائق 410 أشخاص، لا يزال 10 منهم يتلقون العلاج في المستشفيات، وفقاً لم ذكرته وزارة الصحة التركية، في حين أفادت هيئة إدارة الطوارئ التركية، «بوفاة ستة أشخاص نتيجة الحرائق التي تمت السيطرة على 88 منها بعدما بلغ عددها الإجمالي 98 حريقاً». 

وأعلن الرئيس أردوغان، اليوم الأراضي المتضررة من الحرائق "مناطق منكوبة"

والتهمت النيران عشرات المنازل والحقول والإسطبلات في قرى عديدة، وأمام اتّساع رقعة الحريق، أخلت السلطات عشرات القرى من سكّانها، كما أخلت فندقا في مدينة بودروم السياحية من نزلائه. 

وتدور الشكوك حول اندلاع الحرائق، التي اندلعت في وقت واحد تقريباً في أكثر من محافظة في الجنوب التركي، ولاتزال التحقيقات مستمرة حول أسباب اندلاعها فيما إذا كانت مفتعلة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المصدر: وكالات

بواسطة :

شارك المقال: