Friday October 30, 2020     
00
:
00
:
00
  • Street journal

الناتو يدعو للتهدئة بين أذربيجان وأرمينيا.. وتركيا تصعد الموقف

الناتو يدعو للتهدئة بين أذربيجان وأرمينيا.. وتركيا تصعد الموقف

أعلنت قوات جمهورية قره باغ غير المعترف بها عن مقتل 16 من عناصرها، اليوم الأحد، جراء الاشتباكات المسلحة مع الجانب الأذربيجاني.

ودعا حلف شمال الأطلسي "الناتو" أذربيجان وأرمينيا إلى وقف إطلاق النار فوراً في قره باغ، والانخراط في مفاوضات للتوصل إلى حل سلمي.

وفي بيان للمثل الخاص لأمين عام حلف الناتو جيمس أباثوراي قال فيه: «يعرب الناتو عن قلقه العميق إزاء التقارير التي تتحدث عن تجدد الأعمال العدائية العسكرية واسعة النطاق على طول خط التماس بمنطقة قره باغ».

وأضاف أباثوراي، «يتعين على الجانبين (أذربيجان وأرمينيا) وقف الأعمال العدائية على الفور والتي تسببت بالفعل في سقوط ضحايا من المدنيين، مؤكدا أنه "لا يوجد حل عسكري لهذا الصراع».

وتابع قوله: «يجب على الأطراف استئناف المفاوضات من أجل حل سلمي، كما يدعم الناتو جهود مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا».

وشهد إقليم قره باغ صباح اليوم الأحد تصعيداً عسكرياً جديداً، حيث قالت باكو إن أراضيها على خط التماس في المنطقة تعرضت لقصف أرمني، بينما اتهم رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشنيان أذربيجان بشن هجوم على قره باغ.

في المقابل، وصلت أول دفعة من المرتزقة السوريين التابعين لأنقرة، إلى أذربيجان ، في خضم مواجهات تنذر بوقوع حرب مع الجارة أرمينيا.

وأفادت وسائل إعلام المعارضة بأن تركيا نقلت دفعة من مقاتلي الميليشيات السورية الموالية لها، من منطقة عفرين شمال غربي حلب، إلى أراضيها، قبل إرسالهم إلى أذربيجان.

وتتحضر دفعة أخرى للسفر إلى باكو، في إطار سياسة أردوغان القائمة على إثارة التوتر شرقاً وغرباً باستخدام ورقة المرتزقة، كما هو الحال في ليبيا.

وبلغ عدد المقاتلين الذين تم نقلهم إلى أذربيجان 300 مقاتل من فصيلي "العمشات" و"السلطان مراد"، من بلدات وقرى بمنطقة عفرين.

وأُبلغت هذه العناصر أن وجهتها ستكون أذربيجان، مقابل راتب يتراوح ما بين 1500 و2000 دولار أمريكي.

 

 

المصدر: وكالات

بواسطة :

شارك المقال: