Friday June 25, 2021     
00
:
00
:
00
  • Street journal

المقداد: «اسألوا السعوديين»

المقداد: «اسألوا السعوديين»

تداولت في الآونة الأخيرة تسريبات حول زيارة وفد أمني سعودي إلى دمشق، ونيته بعودة العلاقات بين المملكة وسوريا، ونية الرياض بفتح سفارة لها في دمشق، بعد عيد الفطر، إذ علّق وزير الخارجية السوري فيصل المقداد الأمر قائلاً «اسألوا السعوديين عن السفارة».

يأتي تصريح ظريف عقب لقائه نظيره الإيراني محمد جواد ظريف، حيث سئل حول ما تردد من معلومات عن قرب افتتاح السفارة السعودية في بلاده، فأجاب: «اسألوا السعوديين». وهي عبارة تداولها عدد من الصفحات والمواقع الإخبارية، مع تعليقات تشير إلى أن المقداد وإن أبقى الأمر غامضاً. 

وكانت صحيفة "رأي اليوم"، نقلت عن مصادر دبلوماسية وصفتها برفيعة المستوى في دمشق، أن وفداً سعودياً يرأسه رئيس جهاز المخابرات السعودية الفريق خالد الحميدان زار العاصمة السورية يوم الاثنين الماضي، والتقى الرئيس السوري بشار الأسد، ونائب الرئيس للشؤون الأمنية اللواء علي مملوك، وقالت الصحيفة إن «الطرفين اتفقا على إعادة العلاقات كافة بين البلدين، وإعادة فتح السفارة».

ولم يصدر أي تعليق رسمي في حينه، إلا أن السفير السوري في لبنان علي عبد الكريم علي، سئل عن الأمر فقال إن «سوريا ترحب بأي مبادرة فيها مراجعة مسؤولة لأنها حريصة على أشقائها، والسعودية دولة شقيقة وعزيزة وأي خطوة في صالح العلاقات العربية العربية سوريا ترحب بها».

في المقابل، صرح قبل أيام مدير إدارة تخطيط السياسات بوزارة الخارجية السعودية، السفير رائد قرملي، لوكالة رويترز أن «التقارير الإعلامية الأخيرة التي تفيد بأن رئيس الاستخبارات السعودية أجرى محادثات في دمشق غير دقيقة».

ويأتي هذا التقارب بين إيران ودمشق، بعد محاثات سرية أجريت في العاصمة العراقية بغداد، ضمت مسؤولين إيرانيين وسعوديين لوقف الحرب في المين وعقد مصالحة خليجية مع السعودية.

 

 

 

المصدر: وكالات

بواسطة :

شارك المقال: