Friday September 17, 2021     
00
:
00
:
00
  • Street journal

البديل الذهبي "سولسكاير"

البديل الذهبي "سولسكاير"

تعتبر دكة البدلاء من العوامل الرئيسية في نجاح أي فريق لكرة القدم وخاصة في ظل تواجد العناصر القادرة على قلب الموازين و صنع الفارق في الأوقات المناسبة، ويعتمد الكثير من المدربين على البديل الناجح أو ما يعرف بالورقة الرابحة.

ولا شك في أن تاريخ كرة القدم يصنف النرويجي أولي سولسكاير على أنّه أفضل احتياطي عرفته اللعبة على مرّ تاريخها الطويل بسبب لعبه دور الورقة الرابحة بامتياز مع مانشستر يونايتد على مدار 11 عاماً، تحت قيادة السير أليكس فيرغسون، والذي وصفه في أحد المرات بـ"البديل القادم من الظلام".

وتبقى الواقعة الأشهر للاعب على ملعب "نيو كامب" الخاص بنادي برشلونة الاسباني عام 1999 عندما سجل هدف الفوز لليونايتد في مرمى بايرن ميونيخ الألماني (2-1) في الوقت المحتسب بدل الضائع في المباراة النهائية الأكثر دراماتيكية التي عرفها دوري الأبطال الأوروبي، في تلك السنة حقق اليونايتد الثلاثية التاريخية "الدوري الكأس الأبطال"، لكن الأهم هدف سولسكاير القاتل عندما دخل بديلاً لأندي كول، ليضيف الهدف الثاني بعد هدف شرينغهام الذي عادل به النتيجة، ويتوج بعدها اليونايتد بطلاً للكأس الأوروبية.

الأمر اللافت في قصة سولسكاير أنّ اللاعب لم يتذمر أو يبدي أي ردة فعل عكسية لمدربه أليكس فيرغسون رغم تألقه الدائم وإبقاء الأخير له على مقاعد البدلاء، إذ رفض كل العروض المقدمة إليه للعب أساسياً في أندية أخرى من دون أن يضغط على الاسكتلندي لحجز مكان دائم في تشكيلته الأولية، وكأنّه يجد لذة ومتعة في الجلوس على دكة البدلاء وانتظار فرصة الدخول إلى أرض الملعب في النصف الثاني من المباريات ليصنع مآسي حراس المرمى المنافسين.

سولسكاير ذو الملامح الطفولية والقدرات الرجولية كان دائماً عند حسن ظن السير فيرغسون، منذ انتقاله إلى اليونايتد من ناديه النرويجي المغمور، ليسجل مع ديفيد بيكهام وروي كين وبول سكولز وراين غيغز بالخط العريض سجلاً ذهبياً لازال عشاق الشياطين الحمر يتغنون به ويتمثلون بتلك الفترة الرائعة من تاريخ النادي.  

 

المصدر: خاص

بواسطة :

شارك المقال: