Wednesday July 24, 2024     
00
:
00
:
00
  • Street journal

على أساس عنصري.. «قسد» تجبر عوائل نازحة على إخلاء «مساكن الشرطة» بالحسكة

على أساس عنصري.. «قسد» تجبر عوائل نازحة على إخلاء «مساكن الشرطة» بالحسكة

 

اعتدت ميليشيا "قوات سوريا الديمقراطية"، بالضرب على مجموعة من النساء والأطفال خلال محاولتها إفراغ "مساكن الشرطة"، في مدينة الحسكة من قاطنيها بحجة عدم امتلاكهم لـ "سندات تمليك"، أو "عقود آجار"، للمنازل التي سكنوها بفعل خلوها من السكان بعد نزوحهم من المناطق التي كانوا يقطنون فيها خلال فترات سابقة.

تؤكد مصادر خاصة لـ "جريدتنا"، أن "مساكن الشرطة"، في حي "غويران" التي تعد من أملاك الدولة السورية، كانت مسكونة من قبل عناصر الشرطة المدنية قبل الأزمة، وبعد خلوها قامت بعض العوائل النازحة بالسكن فيها، إضافة لبعض المباني السكنية في منطقة "السكن الشبابي"، الواقعة بالطرف الجنوبي من المدينة، وقد بدأت "قسد"، بإخلاء هذه المساكن قبل فترة من خلال مداهمة المنازل وطرد العوائل بالتدريج بعد الاعتداء عليهم بالضرب.

بعض العوائل التي قطنت "مساكن الشرطة"، هم من المرتبطين بـ "قسد"، من خلال وجود أحد أفراد الأسرة ضمن صفوف الميليشيا، وجاء قرار الإخلاء بناءً على رغبة من قيادة ما يسمى بـ "القوة الجوهرية"، التي تعد أحد التشكيلات الأساسية لـ "الوحدات الكردية"، التي تعتبر بدورها الجناح المسلح لـ "حزب الاتحاد الديمقراطي"، المرتبط بـ "حزب العمال الكردستاني"، وهذه القوة مشكلة من مقاتلين يتحدرون من أصول كردية حصراً.

تعد عملية الإخلاء التي تتضرع قسد بأنها بدوافع أمنية، من العمليات التي تقوم على أساس التمييز العنصري بين مقاتلي قسد من قبل القيادات التي غالباً ما تكون من كوادر "الكردستاني"، الموضوع على لائحة التنظيمات الإرهابية من قبل مجلس الأمن الدولي، فعلى الرغم من وجود عناصر من "قسد"، من غير الأكراد يقطنون ضمن هذه المساكن، إلا أن الطرد من مكان سكنهم الحالي يأتي لتوطين من تعتبرهم "قسد"، مضموني الولاء بالنسبة لها.

المصدر: خاص

بواسطة :

شارك المقال: